كيف اجعل ابني يحترمني - بصمة | نلهمك لتبدع
كيف اجعل ابني يحترمني
حجم الخط :
A-
A=
A+

كيف اجعل ابني يحترمني

  في هذا السلسلة من المقالات نحاول تسليط الضوء على أهم المشاكل التي يعاني منها الأهل مع أطفالهم وعرض حلول مقترحة لهذه المشاكل ان شاء الله، إيماناً منا بأهمية تنشئة الطفل تنشئة سليمة ليكون المجتمع سليم، كما أن الابن الصالح كنز لوالديه فهو سيكون شفيعاً لهم يوم القيامة، وبناء الولد الصالح لا يكون الا بتعليمه مبادئ الدين وتعليم الأخلاق، ولا تتوقع أن يكون ابنك صالح بغير ذلك.

في هذه المقال سنناقش مشكلة عدم احترام الأطفال لآبائهم ولمعلميهم في المدرسة، وللأسف أصبحت هذه الظاهرة موجودة في مجتمعاتنا.

 ولكن ما أسباب هذه المشكلة وكيف يمكن علاجها؟

  • كثير من المشكلات السلوكية التي لدى الأطفال هي نتيجة في كثير من الحالات بسبب رغبة الطفل لفت انتباه والديه إلى وجوده حيث يشعر الطفل بأقصى الاهتمام ويرغب بأن يهتم به والديه فيلجأ إلى مثل هذه التصرفات، ولكن للأسف هذه السلوكيات السلبية تثير الأب والأم بسرعة ويكون لهم ردة فعل غاضبة؛ رداً على السلوك السلبي من الأطفال، وأحد حلول هذه المشكلة هو تجاهلها ولو بشكل بسيط، وعدم تضخيم الأمور فوق طاقتها، وبدل من ذلك التركيز على السلوك الإيجابي لدى الطفل، وتعزيزه بالشكر والمدح والمكافأة، حتى ينسى الطفل السلوك السلبي، لانه ما نركز عليه سواء سلوك سلبي او إيجابي سيرافق الطفل مدى الحياة.
  • اما جذور هذه المشكلة فتبدأ من البيئة التي يعيشها الطفل ولا تتوقعي من الطفل أن يقدم سلوك لم يلمسه في بيئته، يعني لا تتوقعي من ابنك الاحترام اذا لم يكن يعيش في بيئة يسودها الاحترام، الأم تحترم الأب، والأب يحترم الأم، والأب والام يحترمان الاطفال في البيت، والطفل يتم احترامه أمام الغرباء، والقاعدة تقول احترم الآخرين ثم توقع الاحترام، وهنا لا بد من الإشارة الى مبدأ اساسي من مبادئ التربية، وهو اسلوب التربية بالقدوة، فليس من الصواب ان نلقن أبناءنا السلوكيات، بل يجب أن ندع أبناءنا يشاهدوا تطبيق هذه السلوكيات في الحياة، فلا حاجة إلى كثرة الممنوعات والمحظورات، التي تقتل إبداع الطفل، وتحد من حريته، حاولي ان تقتصر القواعد على الأمور المتعلقة بالحفاظ على سلامة الطفل، اذن لستِ بحاجة لتقولي افعل ولا تفعل، فقط كرري السلوك أمام طفلك ليقوم به، نلاحظ التقليد واضح جداً في سلوكيات الأطفال، فكثيراً ما نرى الطفل يفرش سجادة الصلاة كوالده، والبنت تحاول أن تلبس الحجاب كأمها، واذا كنت مما يحبون قراءة الكتب، فإنك تلاحظ بأن الطفل هو الآخر يريد أن يعبث بالكتاب، ولكن اذا كنت ممن يضيعون أوقاتهم في استخدام الهاتف الخلوي، فإنك بالتأكيد ستواجه مشكلة مع ابنك، لأنه سيسعى إلى انتزاع الهاتف من يدك، وهكذا.
  • لذا إذا أردتِ أن يحترمك طفلك، فما عليكِ إلا أن تؤسسي لبيئة الاحترام، وعليكِ مراقبة تصرفاتك في البيت، فلا تقولي ممنوع الصراخ وانتِ تصرخين بين الفترة والأخرى، وإياك وإظهار الخلاف مع الوالد أمام الأطفال، مهما كانت الأسباب، ولكي يحترمك طفلك؛ وان ينظر إلى نفسه باحترام؛ لا توجهي له إهانة أمام الآخرين، ولا تذكري مساوئه أمام أحد، حتى امام أقرب المقربين منكِ.
  • لا تحاولي أن تجبري طفلك على احترامك بالضرب والصراخ، من الممكن أن يحترمك خوفاً في مرحلة الطفولة، ولكن في أول فرصه له سيعبر عن كل ما بداخله من مشاعر عدم احترام لكِ. لذلك ابني علاقة الاحترام بينك وبين ابنك، المحبة والمودة، والكلمة الطيبة.
  • ومن أفضل أساليب بناء المحبة مع الأطفال، اسلوب اللعب معه، فإذا كانت الأم تحب ابنها وتلعب معه؛ فإنه سيعمل جاهدا على الا يخسر هذا الصديق الذي يلعب معه، ويحافظ على استمرار علاقة الاحترام بينهم.
  • حاولي عندما تطلبي من ابنك شيئاً، ألا يكون بصيغة الأمر، فمثلا اذا طلبتي من ابنك ان يحضر كأس الماء، فقولي له، "ممكن يا ماما، اذا سمحت تحضر لي كأس الماء؟" سهلة جداً، ولكن ليست مستساغة في معظم البيوت، وإذا احضر كأس الماء؛ قولي له "جزاك الله خيراً"، حافظي على هذه الكلمات السحرية،( اذا سمحت، من فضلك، جزاك الله خيرا، شكراً).
  • إياكِ أن تستهزأي بأحد أمامه، أو ترفعي صوتك، أو تشتميه، ما تفعليه سيكرره، وإذا اخطأتي أمام طفلك؛ تجاهه او تجاه اي شخص؛ لا تترددي بالاعتذار ليتعلم أن يحترم الآخرين ويعتذر، انا اذا أخطأ ابنك وأظهر عدم الاحترام؛ اعطِ ابنك الفرصة لإصلاح نفسه، وتقولي له "هل هذا التصرف صحيح يا ماما؟ هل يجوز أن نتكلم بهذه الطريقة مع ماما، خلينا نبدأ من جديد مع ماما".

لا تغلقي الأبواب بوجهه بالصراخ والعتاب ولكن إذا أصر ابنك على اسلوبه فقولي له لن ارد انا ماما و يجب أن تتكلم معي بطريقة محترمة.

  • احذري من كل تصرف تقومين به أمام أطفالك، فأنتِ قدوتهم بالكلمة الطيبة وكل لمسة محبة تكون بصمة خير في حياتهم، وستكون خطوة باتجاه تربيتهم تربية سليمة، ودائما وابدا، احتسبي ما تقدميه لابناءك من الرعاية والتربية في سبيل الله، وتذكري ان ستسألين أمام الله، عن تربيتهم وصلاحهم، ولا تنسي اللجوء بالدعاء إلى الله ليوفقك في تربيتهم واصلاحهم، أللهم أصلح أولادنا وأولاد المسلمين.
التعليقات
avatar
انتصار
منذ 1 شهر
ربنا يجزاكم كل خير
avatar
Стремись не к тому, чтобы добиться успеха, а к тому, чтобы твоя жизнь имела смысл. https://helloworl
منذ 11 يوم
Стремись не к тому, чтобы добиться успеха, а к тому, чтобы твоя жизнь имела смысл. https://helloworld.com?h=1281d66323cf13225823481c96ec5c46&
avatar
monia oueslati
منذ 3 يوم
merci
أضف تعليق
الاحصائيات
  • المدونة
    84
  • الفيديوهات
    133
تابعنا على فيس بوك
تابعنا على اليوتيوب