كيف تجعل طفلك محبا للصلاة والقرآن - بصمة | نلهمك لتبدع
كيف تجعل طفلك محبا للصلاة والقرآن
حجم الخط :
A-
A=
A+

كيف تجعل طفلك محبا الصلاة والقرآن، يعتبر هذا السؤال من الأسئلة التي يريد معرفتها الوالدين لكي ينشئوا ذرية صالحة محافظة على الصلاة وعلى القرآن مع العمل بهما في حياتهم، سنتكلم في هذا المقال عن عن كيفية تشجيع الطفل لحفظ وحب القرآن وتشجيعه أيضًا للصلاة.

كيف تجعل طفلك محبًا للقرآن الكريم

عندما تود أن يحفظ طفلك القرآن الكريم، لاتعتقد أنه من السهل فعل ذلك ولكن يحتاج إلى صبر طويل حتى تنال مرادك في نقطتان من خلالهم سنتطرق لعدة نقاط لتشجيع الطفل وتفهمنا لـ كيف تجعل طفلك محبا الصلاة والقرآن وهم كالآتي:-

  • النقطة الأولى:- تهيئة المكان أو البيت بتحويله إلى مكان هادئ يشجع على حفظ القرآن الكريم.
  • النقطة الثانية:- العمل على محبة القرآن الكريم في قلب الأطفال ومن ثم تتغير حياتهم للأفضل، وهذه النقطة تتحقق عندما تتحق النقطة الأولى.

نصائح لجعل طفلك يجب القرآن 

1-عودة الكتاتيب مرة أخرى ولكن ضمن مجموعة مختارة من الأصدقاء ومحفظ جيد يراعي قواعد القرآن جيدًا ويعرف كيفية التعامل مع الأطفال لحفظ آيات القرآن الكريم، وسبب هذا العمل هو تشجيع الطفل لأنه سيكون وسط أطفال مما يعزز بداخله روح المنافسة على حفظ آيات أكثر.

2- تكلم مع الطفل دائمًا باللغة العربية فقط فهي لغة الأم في بلدنا وديننا وذلك من خلال قراءة القصص الدينية والتشويقية، ومشاهدة الفيديوهات التي تتكلم باللغة العربية الفصحى ليعرف مدى عراقة اللغة العربية ويحبها بالتالي يتكلم بها منا يسهل عليه حفظ القرآن الكريم.

3- مشاهدة الطفل جميع من حوله في البيت يقرأون آيات الله بصوت عذب جميل مما بطربه ويدفعه للتجربة وبالتالي ستكون أول خطوة لتسكين القرآن بقلب طفلك، وبقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم "المرء على دين خليله" والمقصود هنا أصدقائك ومع من حوله إذا وجد الطفل في مكان ملئ بحفظ القرآن والصلاة يصبح هكذا.

4- مكافأة أطفال الأهل عند زيارتهم لكم من خلال سؤالهم هل حفظتم سورة من القرآن وتسميعها أمام الطفل كما يشعره بالغيرة وبالتالي يريد حفظ القرآن.

5- تشويق الطفل إلى محبة القرآن من خلال قراءة القصص الإسلامية، و قصص الأنبياء، وحفظ آيات الرحمن مع تفسير كل كلمة ولماذا نزلت هذه الآية، مما يجعل عنده تشويق في الإنتهاء من حفظ هذه الصورة ليتطلع إلى قصة الصورة الأخرى.

6- صنع جدول لليوم مكتوب بداخله الأعمال التي يجب انتهائها خلال ساعات اليوم ويحتوي من ضمنه حفظ القرآن الكريم بين عملين يحبهم.

7- مشاركة الأب والأم أثناء حفظ القرآن وكأنهم يحفظون القرآن معه، وبعد ذلك تقوم الأسرة الوضوء وصلاة مثلًا قيام الليل ويكون الطفل هو إمام الصلاة مع تلاوة الأيات الكريمة التي تم حفظها، وبعد الإنتهاء من الصلاة يجتمعون لشرب عصير أو تناول وجبة يحبها الطفل.

8- عدم حكي كلام يحبط الطفل من حفظ القرآن وتشبيههم بآخرين أفضل منه هذا يجهله يمره قراءة وحفظ القرآن، ومراعاة تغيرهم.

وبذلك فإنك تجعل طفلك محبا الصلاة والقرآن

كيف تجعل طفلك محبًا الصلاة

الصلاة مثل القرآن في تعليمها صعبة ولكن بعد النجاح فهذه المهمة سيكون الجزاء حينها الجنة فجعل الطفل يحافظ على آداء الصلاة يحتاج لصبر طويل وقوة تحمل عالية عدم توبيخ الطفل لأن ذلك سيكون نتيجة عكسية تمامًا، حيث من الممكن أن تطول فترة تعليم الصلاة عند الطفل ولتكن عدة سنوات حتى تصبح عادة عنده لا يمكن أن يستغنى عنها.

1- استغلال حب الطفل لقراءة القصص وتضمين القصص التي لها علاقة بأهمية الصلاة وفوائدها المتعددة التي تشجع الطفل لخوض تجربة الصلاة، وهذه تكون أول نقطة في  لتحبيب الطفل.

2- معرفة الطفل متى بدأ المسلمون الصلاة وما سبب ذلك وهي قصة الإسراء والمعراج وحكايتها بصورة شيقة وممتعة للطفل حتى لايمل، وقصة سيدنا بلال مؤذن الرسول وكيف عرف النبي بصوت بلال العذب في الآذان وجعل الطفل يؤذن بصوته ومن ثم مكافأته على هذا الفعل.

3- تحفيز الطفل دائمًا بالهدايا المحببة ليه وسيكون رد فعل بعد انتهاء يوم كامل من الصلاة.

4- تعريف الطفل بأركان الإسلام وأن الإسلام لا يكتمل بدونهم وتشبيه أركان الإسلام وكأنه بيت له أعمده إذا وقع عمود انهار البيت كله وأن إقامة الصلاة هي الركن الأول للإسلام.

5- أخذ الطفل إلى المسجد لمشاركة الناس لأداء فريضة الجماعة ومثلًا صلاة الجمعة عندما ينظر إلى الكم الهائل من المصلين يعزز روح الصلاة إليه ويعرف مدى عظمة الصلاة.

6- معرفة الطفل بحديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه “مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر” أخرجه أبو داود، فهذا الحديث صحيح ومعناه إذا وصل سن الطفل إلى السابعة يتم أمره بأداء الصلاة حتى سن العاشرة وحب ضربه ولكن ذلك لا يتم إلا من خلال تعويد الطفل أولًا ومحبته للصلاة، وذلك ليس عقاب من الله للطفل ولكن إلزام الطفل بفعل ما أمره الله حيث أن حدود الضرب في الإسلام ليست عنيفة، ولكن قبل إجراء الضرب على الطفل هو التحفيز ثم العتاب ثم الخصام ثم الغضب ثم الحرمان من شئ يحبه جيدًا ثم الضرب ويحتل المرتبة الأخيرة.

ولذلك قد أتمينا فهم كيفية جعل طفلك محبا الصلاة والقرآن.

الصلاة والقرآن فروض حتمية من الله يجب الإلتزام بها وعدم التغاضي عنه لأى سبب من الأسباب ذكرنا في مقال اليوم كيف تجعل طفلك محبا الصلاة والقرآن، كيفية حب الطفل للصلاة، وكيفية حب الطفل للقرآن وحفظه وأتمنى أن يكون هذا المقال قد نال إعجابكم.

الزوار شاهدوا أيضًا: 

الإجازة الصيفية فرصة لتحفيظ القرآن الكريم للأطفال

تعليم الاطفال كيفية اعداد مؤتمرات الاطفال (المحافظة على القرآن الكريم)

التعليقات
avatar
IgdFeEwZD
منذ 17 يوم
GyajEkIPHicxuRhb
أضف تعليق