كيف اربي ابني بطريقة عاطفية دون افسادهم ودلالهم - بصمة | نلهمك لتبدع
كيف اربي ابني بطريقة عاطفية دون افسادهم ودلالهم
حجم الخط :
A-
A=
A+

طرق تربية الأبناء بطريقة عاطفية دون افسادهم، تعد هذه الطريقة من أساسيات التربية الحديثة التي نص عليها الأخصائيون بعد دراسة الطفل دراسة كافية، ووجد أن الطفل لا يأتي إلا باللين والهدوء، لأن الصراخ يطور المشكلة بدخول الطفل في اكتئاب وغيره، لذلك نحن ندعم التربية الصحيحة دون قسوة أو افتراء على الطفل لأنه كائن ضعيف نريد تشكيله بدون عدوانية، في هذا المقال سأوضح طرق التربية الصحيحة للطفل بطريقة عاطفية مليئة بالحب والحنان.

 

طرق تربية الأبناء بطريقة عاطفية دون افسادهم

الآن سنترك التربية التقليدية القديمة المشحونة بالضرب والتوبيخ للطفل، وسنفتح صفحة جديدة بالتربية بكل حب من أجل نشأة جيل ذو نفسية سوية ومتزنة غير مكتئب، فيما يلي الطرق الصحيحة على النحو الآتي:-

  • المعادلة بين العاطفة والحزم

يقول الأخصائيون عند وضعهم لأسس التربية أن المعادلة مهمة جدًا في تأسيس الطفل متزن عند الكبر غير حازم أو عاطفي، حاولي الاعتدال بالتربية ليس كل شئ بالمدح، أو كل شيء بالحزم والقسوة ولكن تعاملي مع الأمور كما يجب، لأن الأطفال من الممكن اتخاذ وسيلة الدلع في جميع الأمور حتى يعتادوا على محو شخصية الأم الصارمة.

  • تقليل الانتقاد للطفل

ومن طرق تربية الأبناء بطريقة عاطفية دون افسادهم عدم كثرة انتقاد الطفل على السلوكيات الخاطئة فهذا يدمره ويجعله عدواني، ويعتقد أنك لا تحبيه، ولكن عليك مراجعة كل شئ يقوم بعمله الطفل بطريقة أخرى غير الانتقاد على سبيل المثال "سكب الطفل الحليب على الأرض لاتتسرعِ بالضرب أو إلقاء اللوم عليه تحدثي مع الطفل واسأليه لماذا تم سكب الحليب على الأرض إن رآك الطفل هادئة سيحدثك بكل صراحة وإن كنت غاضبة سيتعلم الطفل حينها الكذب للهروب من ضربه أو توبيخه، إذا قال أنه سكب بالغصب سامحيه مع إعطائه كيفية التصرف الصحيح لعدم سكب السوائل وقومي بإشراكه لتنظيف الأرض معك".

  • جعل الطفل يتحمل المسؤولية

من السلوك الجيد تعليم الطفل المسؤولية في المساعدة بأعمال البيت، أو شراء الطلبات بمفرده، ولكن احذري أن تكلفي الطفل مسؤولية أكبر من سنه مثل تنظيف الأواني لعمر ثلاث سنوات لأن ذلك سيكون صعب على أعصاب يديه أو مثلًا تحمل مسؤولية أحد من إخوته الصغار سيكون ذاك عبء كبير عليه وسيكره في المستقبل تحمل المسؤولية.

يستمتعوا الأطفال عند مشاهدتهم أفلام الكرتون، ولم ينتبهوا للوقت الضائع وذلك يؤثر على التركيز عندهم وبالتالي يتأخر النمو العقلي لذلك ضعي وقت محدد لمشاهدة هذه الأفلام مع مراقبتهم.

  • عدم القسوة الزائدة على الطفل

يجب على الوالدين عند عقاب الطفل عدم استخدام المكروهات بالتربية وهم ( الضرب، والشتم، والتوبيخ، والتحقير) اعتقاد منكم أنكم تنشؤونهم أشخاص يعتمد عليهم ولكن ذلك يتم تعنيفهم ويدخلهم في مسار العناد والعدوانية والكره لنفسه والوالدين، ومن الممكن كثرة استخدام القسوة تعرض الطفل لمحاولات انتحار.

ولكن من طرق تربية الأبناء بطريقة عاطفية دون افسادهم

 المعاقبة تكون بطريقة عاطفية وهي عتاب الطفل واجتنابه حتى يشعر بأنه أخطأ كثيرًا، حرمانه من لعبه يحبها أو التنزه أو حلوى يريدها، بذلك سيتعلم أن لكل شئ رد فعل عليه ويلتزم المسار الصحيح.

لماذا يتم ربط التربية الحديثة بإفساد الطفل؟ وهل هذا صحيح أم لا

التربية الحديثة عند مقارنتها بالتقليدية يوجد هناك فرق كبير وسوف أوضحه الآن ويأترك لكم الإجابة على هذا السؤال من جانب التوضيح الآتي:-

التربية الحديثة تعتمد على نشأة شخص واعي بالغ متزن نفسي أما التربية التقليدية هي نشأة شخص واعي وبالغ غير متزن نفسي.

تعتمد التربية الحديثة على توعية الطفل بشكل عاطفي فكاهي بإستخدام الأساليب الحديثة التي انتشرت في جميع أنحاء العالم مثل الكمبيوتر والهاتف وغيرها من الوسائل، حيث اختلفت طريقة الفهم عن التربية التقليدية من حيث العقاب كان العقاب قديماً بتعرض الطفل للضرب والتوبيخ والتحقير، وهذا يعرض الطفل لأمراض نفسية تسير معه طوال حياته، أما وسائل العقاب بالتربية الحديثة تعتمد على الإجتناب والمعاتبة والحرمان، وبعد ذلك يتم معرفة الطفل سبب هذا العقاب بطريقة المصاحبة بين الأم والابن، فكانت التربية التقليدية مبنية على  الحزم القاسي ليس الهدف منه تقليل الطفل ولكن كان الهدف هو نشأة طفل متحمل مسؤولياته وناضج وهذا هو الهدف أيضًا من التربية الحديثة الذي اعتمدت على طرق تربية الأبناء بطريقة عاطفية دون افسادهم.

دعم الطفل بالعاطفة

يحتاج الأطفال إلى الحب والحنان من جهة الأم وذلك يعزز نفسيتهم ويجعلهم يتطورن إلى الأفضل ولذلك سأقوم بذكر عدة نقاط لزيادة العاطفة بين الأم والطفل وخاصة في بداية حياته من سن يوم إلى سن أربع سنوات لأن هذه الفترة هي تكوين شخصية الطفل، يلزم لدعم الطفل وإحساسه بالحب والإهتمام من ناحيتك عليك بمشاركتك معه في جميع أموره حتى وإن كنتِ تعتقدي أنها بسيطة ولكن هي عند الطفل عظيمة، اصنعي انت وطفلك كيك سيعجبه هذا الأمر كثيرًا، قومي باللعب معه، تحدثي معه آخر اليوم كيف صار اليوم معه وشاركيه آرتئه حول الرياضة التي يحتاج إليها، فذلك يساعد الطفل على ضم مهارات جديده في قاموسه، وعلى تفاعله مع الناس،ومن طرق تربية الأبناء بطريقة عاطفية دون افساده قراءة  قصة له قبل النوم وتكون من اختياره هو، واحرصي أن تكون عادة كل يوم، تعتبر قصة ما قبل النوم  جائزة كبيرة لما أداه الطفل.

ولذلك قد انتهينا من مقال اليوم طرق تربية الأبناء بطريقة عاطفية دون افسادهم، وتم العرف على الفرق بين التربية الحديثة والتربية التقليدية في التعامل مع الأطفال وفي النهاية نتمنى من الله توفيق أولادنا، وإعطاؤنا الصبر على تربيتهم، وإلي اللقاء في موضوع جديد.

الزوار شاهدوا أيضًا: 

كيف تؤثر القسوة على نفسية الطفل

أنواع وأسباب الاكتئاب عند الأطفال

أضف تعليق