اسباب مشكلة الالفاظ البذيئة عند الاطفال - بصمة | نلهمك لتبدع
اسباب مشكلة الالفاظ البذيئة عند الاطفال
حجم الخط :
A-
A=
A+

ابني والالفاظ البذيئة

  اقرا ايضا كيف تتعاملي مع مشكلة ا

لالفاظ البذيئة عند الاطفال

 

 مشكلة الالفاظ البذيئة والتي تعني التلفظ بكلمات وألفاظ غير محترمة كالسبّ واللعن وغيره، من المشكلات المنتشرة بين الاطفال سواء كان في المدرسة او في البيت او في الحديقة العامة، وبالتاكيد فإن هذه المشكلة تسبب احراج للآباء والامهات وخاصة امام الغرباء.

ويقع الاهل في حيرة كبيرة كيف اُنسي طفلي الكلام البذيء وكيف نقضي على الكلام البذيء عند الاطفال وخاصة في الاماكن العامة وكيف نتخلص من الالفاظ البذيئة بين الطلاب في المدرسة.

ولحل هذه المشكلة لا بد ان نتعرف على اسباب هذه المشكلة لدى اطفالنا.

تتعدد المصادر التي يستقي منها الطفل مفرداته وكلماته، ومن اهم هذه المصادر هم الاهل، المحيط الاجتماعي ، الحضانة والمدرسة، الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، وكثيرا ما يتعلم الطفل كلمات بذيئة من هذه المصادر المختلفة، حتى انه في بعض الاحيان ياتي الطفل بكلمات و الفاظ بذيئة والتي لا يعرف معناها ويجهل ماذا تدل. وهناك عدة اسباب تدفع الطفل الى التلفظ بهذه الكلمات البذيئة او الى تعلم السبّ والشتم والتعود عليه، ومعرفة هذه الاسباب يساعد كثيرا في حل المشكلة لدى الاطفال، وتتلخص هذه الاسباب بما يلي:

  • التقليد: وهنا يكرر الطفل ما سمعه لمجرد التقليد وخاصة اذا كانت هذه الالفاظ مستخدمة لدى افراد الاسرة، بمعنى وجود القدوة السيئة في الاسرة، او لرغبة الطفل في اثارة الاهتمام ولفت الانتباه بهذه الالفاظ، وهي حيلة يقوم بها بعض الاطفال لانهم بمجرد سماع احد لتلك الكلمات تتغير معالمهم وينظرون للطفل.

 

  • وقد يستخدم الطفل هذه الالفاظ لارضاء اقرانه أي انه يحاول ان يكون مثل اصدقاءه في المدرسة او الحضانة، حتى في كلامهم ليكون واحداً منهم ويرضوا عنه ليكون عضوا في جماعتهم، ويسعى لذلك معظم الاطفال قليلي او عديمي الثقة بأنفسهم، واحيانا يستخدم الطفل هذه الالفاظ تنفيساً عن غضبه ولاظهار انه قد كبر ويستطيع التلفظ مثل الكبار وللتوضيح للآخرين بانه اصبح قادرا على الكلام والرد على الاخرين حتى بصوت عالي، ورغبة الطفل في الاستقلال بذاته والاختلاف عن الاخرين، فيأتي بألفاظ جديدة الى البيت او الى المدرسة.
  • وفي بعض الاحيان يستخدم الطفل الشتم على سبيل المرح، ولجلب اهتمام الاخرين، وليس للعداء معهم كأن يكون لفظ الشتم جميل وله نغمة، وقد لا تهتم الاسرة بما قد يجري على لسان الطفل، بل واحيانا يقومون بتشجيعه او الضحك من كلامه، فيستمر على هذا الكلام حتى ينال استحسان الكبار ورضاهم.
  • وكثيرا ما يفتقر الطفل الى المفردات التي تعبر عن مدى غضبه، فيلجأ الى التلفظ بتلك الالفاظ البذيئة لافتقاره للالفاظ المهذبة والتي تعبر عن حالة غضبه

 

لكن كيف يمكن الوقاية من هذه المشكلة؟

كما هو معروف بأن الوقاية خير من قنطار علاج، لذا فمن الواجب علينا كآباء وأمهات ومربيين ان نساعد على وقاية ابناءنا من هذه المشكلة قبل حدوثها، ويمكن وقايتهم عن طريق الامور التالية:

كن قدوة حسنة لاولادك، فلا تتلفظ بما تنكره عليهم، سواء كنت في الشارع او في البيت او في أي مكان عام، او مع ولدك نفسه، او حتى في مداعبتك لهم، فكثيرا من الاباء يتلفظون بألفاظ سيئة على سبيل المرح مع الابناء، ثم ينكرون عليهم تلفظهم بتلك الالفاظ النابية.

لا بد من مراقبة اللغة المتداولة في المحيط الواسع، وخاصة اللغة المستخدمة بين الاطفال، وفيما يشاهده الطفل عبر التلفاز او عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي قد تحتوي على الفاظ او حوارات سيئة، او محتوى سيء، حتى لا يكتسبها الطفل، ومن المهم جدا مراقبة اصدقاء الابناء ومعرفة سلوكياتهم، وتنبيه الاطفال الى ضرورة عدم مخالطة رفقاء السوء.

التربية الصارمة والقائمة الطويلة من الممنوعات قد تكون سببا في ظهور هذه المشكلة، لذا لا بد من تفهم احتياجات الطفل وخلق الثقة والصراحة، بينه وبين والديه كأسلوب تنشئة سليم يجب ان ننببه من الوقوع بهذه الالفاظ، حيث ان حرية التعبير والمناقشة والسماع الى مشكلة الطفل اذا كان يستخدم الالفاظ البذيئة عند الغضب ومعرفة الاسباب التي دفعته الى ترديد تلك الكلمات السيئة، كل ذلك يؤدي الى تقليل الطفل من استخدام الالفاظ البذيئة، كما ان مناقشة الطفل بأسباب نهيهه عن التلفظ  بتلك الالفاظ البذيئة سوف يجعل لديه قناعة مؤكدة بعدم استخدامها.

ومن المهم جدا معاملة الطفل بالمعاملة الحسنة من قبل والديه واستعمال اللغة ذات الاثر الطيب في نفسه مثل كلمات شكرا ومن فضلك ولو سمحت واعتذر، لكن الاهم ان تقول هذه الكلمات وانت مبتسم وبكل هدوء وبصوت منسجم مع دلالات الكلمة.

ويبقى الاساس في الوقاية من هذه الظاهرة ربط الطفل منذ صغره بالله سبحانه وتعالى وتربيته التربية الاسلامية الصحيحة، وملئ قاموسه اللغوي بالالفاظ الطيبة من القران الكريم، والحدث والشريف. وذكر الله كثيرا امام الطفل.. وربط منذ صغره بالثواب والعقاب مع الشرح له ان السباب والشتم يغضب الله سبحانه وتعالى ومن المهم ربط الطفل بالاخلاق الحسنة والطيبة واحترام الكبار ونحكي له قصص من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم وقصص اخرى تنمي فيه حسن التصرف.

في هذه الحلقة تعرفنا على اسباب مشكلة الالفاظ البذيئة لدى الاطفال، وطرق الوقاية من هذه المشكلة.. في المقال القادم إن شاء الله نستكمل طرق علاج مشكلة الالفاظ البذيئة .

 

 

التعليقات
avatar
Стремись не к тому, чтобы добиться успеха, а к тому, чтобы твоя жизнь имела смысл. https://helloworl
منذ 2 شهر
Стремись не к тому, чтобы добиться успеха, а к тому, чтобы твоя жизнь имела смысл. https://helloworld.com?h=7b2562bbf963b475af6405a2796b0bab&
أضف تعليق
الاحصائيات
  • المدونة
    145
  • الفيديوهات
    138
تابعنا على فيس بوك
تابعنا على اليوتيوب