طفلي يكره المدرسة ماذا أفعل؟ أسباب كره الطفل للمدرسة مع طرق العلاج - بصمة | نلهمك لتبدع
طفلي يكره المدرسة ماذا أفعل؟ أسباب كره الطفل للمدرسة مع طرق العلاج
حجم الخط :
A-
A=
A+

هذا النوع من الشكوى تشاركه العديد من الأمهات، وهي ظاهرة يواجهها بعض الأطفال عند بدء الدراسة في الصف الأول. يبقى الطفل خائف جدًا من المدرسة، وعندما يذهب يبكي، وأحيانًا يتظاهر بالمرض،  وإذا ذهب يتسكع في ساحة المدرسة كثيرًا ليهرب من الجلوس في الفصل.

النفور من المدرسة هو ظاهرة نفسية اجتماعية تتجلى في صورة مشاعر سلبية تجاه المجتمع المدرسي والبيئة. نتيجة عدة أسباب. تعتبر هذه الظاهرة ظاهرة اجتماعية شائعة في بعض المراحل وخاصة المراهقة.
لقد أصبحت الكراهية المدرسية حقيقة لكثير من الآباء عند التعامل مع أطفالهم. لم ننس أن الكثير من الأطفال يكرهون المدرسة. هذا مدعوم بالعديد من السلوكيات التي نراها في الأطفال. من خلال هذا المقال، نحاول إلقاء نظرة نقدية على السؤال "لماذا يكره الأطفال المدرسة؟" وبعض الطرق والأساليب لزيادة حب الطفل للمدرسة.

يكره أطفالي المدرسة هي عبارة نسمعها من الكثير من الأمهات حيث يحصل على العلم والتعليم لذلك يتعين على العائلات أن تبدأ في البحث عن حلول لأطفال يكرهون لكي تحافظ المدارس على مستقبلها نحو العلم والنور والمعرفة والتنمية.

 

علامات كره الطفل للمدرسة

  • يكون الطفل عدوانيًا تجاه أصدقائه أو والديه وقد يبدو غالبًا غاضبًا.
  • يتجنب الأطفال الناس ويكونون انطوائيين.
  • التبليغ كذبا عن مرض.
  • انخفاض مستوى رؤية الأطفال في الدراسة.
  • غالبًا ما يشكو مدرسو المدارس والطلاب من الأطفال.
  • الهروب من المدرسة.
  • عدم الوفاء بأداء الواجب المنزلي بدلاً من الدراسة.
  • عندما تأتي سيرة المدرسة والتعليم يغير الأطفال الموضوع إلى موضوع آخر.



أسباب كره الطفل الذهاب للمدرسة

هناك العديد من الأسباب المحتملة التي تجعل الأطفال يكرهون المدرسة، مثل:

  • يخاف الأطفال من أن يكونوا بمفردهم بدون أبوين أو أشقاء.
  • عندما يجد الأطفال صعوبة في فهم مواضيع معينة، فإنهم غالبًا ما يشعرون بالقلق والتوتر بشأن التواجد في الفصل، لذلك يكرهون التواجد في المدرسة.
  • يتعرض الأطفال للتنمر أو النبذ من قبل زملائهم في الدراسة.
  • اتباع أنماط تربوية غير مناسبة مثل: الاعتداء، الإهمال، العقاب، تؤثر على نفسية الطلاب.
  • الثقة بالنفس منخفضة.
  • مشكلة التكيف مع البيئة الجديدة.
  •  نماذج تعليمية غير صحيحة تتبعها المدارس عند التعامل مع الطلاب.
  • صعوبة تعلم الموضوعات وعدم فهمها.
  • عقاب المدرسة للأطفال بشكل مستمر.
  • عدم تلبية احتياجات الطلاب.
  • الخدمات التي تقدمها المدارس غير فعالة، وخاصة خدمات المرافق مثل الحمامات والساحات والتدفئة وغيرها من الخدمات.
  • يتجاهل الآباء الطلاب ويفتقرون إلى المتابعة في التعلم.
  •  تفتقر المدارس إلى الأنشطة التي تلبي اهتمامات الطلاب وتطلعاتهم.
  •  يقلد الطلاب بعض النماذج السلبية للأصدقاء والعائلة.
  • يخشى الطلاب الفشل الأكاديمي.
  • إدمان الطلاب الأجهزة الإلكترونية الحديثة مثل الهاتف والتلفاز، مما يجعلهم يكرهون المدرسة ويحبون الجلوس لساعاتٍ طويلة أمام هذه الأجهزة:
    الشعور بالعزلة وانعدام الحرية وعدم القدرة على التواصل في المدرسة يجعل من الصعب على الطلاب تكوين صداقات، مما يجعلهم يكرهون المدرسة.
  • النهج التمييزي والعنصري الذي يتبعه بعض المعلمين للتمييز بين الطلاب على أسس مثل النسب والمال والجمال وما إلى ذلك، مما يجعلهم يشعرون بعدم الاحترام والتقدير من خلال التمييز بين الطلاب المهملين في المدرسة، من الطبيعي أن يكرهوا المدرسة.
  • قلة الأنشطة المدرسية تجعل الطالب مهتمًا بالتعليم ويجعله يرغب في الذهاب إلى المدرسة.
  • مشاكل عائلية وصراع دائم بين الزوجين، تجعل الطلاب أصدقاء سيئين، وتتأثر بهم، وتكره المدرسة.
  • تدهور الظروف الاقتصادية والمادية للأسرة، فلم يتمكن الآباء من إيجاد المتطلبات اللازمة لأبنائهم من الملابس ونفقات الدراسة، فيشعر الأطفال بالدونية  من زملائهم ويكرهون الدراسة.
  •  عدم متابعة الوالدين لأبنائهم ومراقبة حالته في المدرسة ومستوى تعليمه ساعده في واجباته المدرسية، مما يجعله يائسًا من العلم.
  •  الأطفال يتعرضون للمضايقة من قبل المعلمين أو الطلاب في المدرسة.

 

كيف أتعامل مع طفلي الذي يكره المدرسة – علاج كره المدرسة للأطفال

  • تعزيز التعاون بين أولياء الأمور والمدارس، وخاصة المرشدين في المدارس.
  • استمر في المتابعة مع الطالب بالذهاب إلى المدرسة والسؤال عنه.
  • امنح الطالب فرصة اختيار المدرسة التي يريد الذهاب إليها بدلاً من إجباره على الذهاب إلى مدرسة معينة.
  • تلبية الاحتياجات الأساسية لجميع الطلاب قدر الإمكان.
  • . استخدم المكافآت من وقت لآخر وعزز الطالب، خاصة إذا كان يلتزم بالصف الدراسي.
  • ساعد الطلاب على إكمال المهام وتبسيط المواد الدراسية.
  • تقبل قدرة الطالب ولا تضع عليه أعباء كثيرة.
  • شجع الطلاب على ممارسة هواياتهم من خلال الاشتراك والانضمام إلى بعض البرامج المدرسية مثل الترويح والرياضة والرغبات الفنية.
  • ناقش الطالب واقنعه أنه بحاجة إلى مواصلة الدراسة.
  • افتح مساحة للطالب للحديث عن نفسه وكشف المشاكل التي قد يواجهها في المدرسة ومحاولة حلها.
  • زيادة ثقة الطالب بنفسه ومساعدته في تحديد الأهداف المستقبلية لنفسه.
  • راقب أصدقاء الطلاب وحاول الحد من أصدقاء السوء.
  •  إعفاء الطلاب من قضايا المنزل والأسرة.
  • عدم منع الطالب من استخدام أجهزته الإلكترونية المفضلة.
  • تجنب استخدام العقاب للطلاب وحاول حل المشكلات من خلال الحوار والمناقشة.
  •  درب طفلك على حل المشاكل وحماية نفسه.
  • يجب على المعلمين إنشاء بيئة صفية إيجابية تشجع الطلاب على بذل قصارى جهدهم.
  •  يجب على الآباء بدء محادثات صحية مع أطفالهم والاستماع إلى القضايا التي يحتاجون إلى مناقشتها.
  • بدلاً من الشكوى المستمرة وإجبار الأطفال على التعلم، يجب على الآباء تطوير طرق وتقنيات ودية والتحدث مع أطفالهم من أجل ذلك ابحث عن حلول لمشاكلهم.
  •  يجب أن يكون المعلمون وأولياء الأمور على دراية بأي تغييرات غير عادية في سلوك أطفالهم ومحاولة تحديد أسباب هذه التغييرات غير المعقولة.
  •  يجب على الآباء التأكد من أنهم يعملون جنبًا إلى جنب مع المعلمين لتعزيز وتشجيع أطفالهم.
  •  راقب سلوك طفلك باهتمام وانتظام. يعد أداء الطفل وسلوكه في المدرسة أمرًا بالغ الأهمية للمعلمين وأولياء الأمور لمعالجة أي مشاكل سلوكية مبكرة.
  • امنع طفلك من كره المدرسة أولاً من خلال التركيز على احتياجات ومتطلبات طفلك المدرسية.
  •  شجع طفلك على تعلم العلم وحبه، وتحدث دائمًا عن العلم وفائدته أمام طفلك.
  • عندما يجتاز طفلك الامتحان الشهري، اصطحبه في نزهة على الأقدام.
  •  قم بالأنشطة التي تشجع طفلك على حب العلم مثل: شراء جهاز كمبيوتر أو هاتف وتنزيل الدروس حتى يستمع الطفل إلى دروسه من خلالها مما يحبب الأطفال في الذهاب إلى المدرسة.
  •  تخصيص ما لا يقل عن ساعة في اليوم للأب أو الأم لمساعدة الطفل في أداء واجباته المدرسية وتوضيح المفاهيم الغامضة.
  • العب مع أطفالك بعد التعلم، واثبت دائمًا في قلوب الأطفال أنهم سيحصلون على الأشياء الجيدة بعد التعلم، ويحبون التعلم.

الزوار شاهدوا أيضًا:

عادات سيئة عند الاطفال ( صرير الاسنان )

أهم 10 مهارات حياتية يجب تعليمها للاطفال ج2

أهم 10 مهارات حياتية يجب تعليمها للاطفال ج1

 

أضف تعليق