الصرع عند الأطفال - الاعراض - التشخيص - الوقاية - العلاج - بصمة | نلهمك لتبدع
الصرع عند الأطفال - الاعراض - التشخيص - الوقاية - العلاج
حجم الخط :
A-
A=
A+

الصرع عند الأطفال

الصرع عند الأطفال هو حالة تسبب النوبات. يحدث هذا عندما يكون هناك نشاط كهربائي غير منظم في دماغ طفلك. قد تسبب النوبة حركات عضلية مؤقتة وغير منضبطة (تشنجات) وفقدان الوعي. قد يحدق بعض الأطفال في الفضاء ويشعرون بالارتباك حتى انتهاء النوبة.

 

ما هو الصرع عند الأطفال؟

الصرع عند الأطفال هو حالة دماغية تسبب النوبات. تخلق الخلايا الموجودة في دماغ طفلك موجة مفاجئة من النشاط الكهربائي غير المنتظم وتكون النتيجة نوبة صرع. قد تتعرف على النوبة عندما يفقد شخص ما وعيه ويهتز جسده بشكل لا يمكن السيطرة عليه. ولكن ليست كل النوبات تبدو متشابهة. قد يحدق بعض الأطفال أو يشعرون بالارتباك أثناء النوبة.

في حين أن الصرع يسبب نوبات، ليست كل النوبات ناتجة عن الصرع لدى الأطفال. لتلقي تشخيص الصرع، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بفحص ما إذا كان طفلك يعاني من أكثر من نوبة واحدة لا تنتج عن حالة طبية كامنة.

ما هي أنواع الصرع عند الأطفال؟

هناك عدة أنواع من الصرع عند الأطفال. تشمل بعض التشخيصات الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • صرع الغياب: يسبب صرع الغياب لحظات قصيرة يشعر فيها طفلك بالارتباك ويحدق في المسافة. أثناء نوبة الصرع الغيابية، لن يتمكن طفلك من الاستجابة إذا تحدثت معه.
  • الصرع الرولاندي (الصرع المحدود ذاتيًا مع طفرات مركزية صدغية): يؤثر على ما يقدر بنحو 15٪ من الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بالصرع، وتحدث نوبات الصرع الرولاندي عند النوم أو الاستيقاظ. تسبب النوبات حركات غير منضبطة، غالبًا في جانب واحد من جسم طفلك. ويمكن أن تؤثر أيضًا على كلام طفلك.
  • صرع الرمع العضلي عند الأحداث: من الشائع خلال فترة البلوغ، تسبب نوبات الصرع الرمع العضلي حركات عضلية غير منضبطة مثل الوخز وهز أذرعهم. هذه النوبات شائعة عندما يستيقظ طفلك.
  • التشنجات الطفولية (متلازمة الغرب): التشنجات الطفولية هي نوع حاد من الصرع يصيب الرضع عندما ينامون أو يستيقظون. تتسبب نوبة الصرع في ارتعاش ورعشة أجسادهم، فضلاً عن الانحناء والتمدد بشكل لا يمكن السيطرة عليه. عادة ما تستمر نوبة التشنج الطفولي لبضع ثوان فقط، ولكن يمكن أن يعاني طفلك من العديد من النوبات متتالية مع فترات راحة قصيرة جدًا بين كل واحدة.
  • متلازمة لينوكس غاستو (LGS): يمكن أن تسبب متلازمة لينوكس غاستو نوبات حيث تصلب عضلات طفلك وتسترخي فجأة. قد يواجه طفلك أيضًا لحظات من عدم الوعي والارتباك ويكون غير قادر على الاستجابة عندما تتحدث معه أثناء النوبة.

ما مدى شيوع الصرع عند الأطفال؟

يعاني أكثر من 3 ملايين شخص في الولايات المتحدة من الصرع، وأكثر من 450 ألف شخص تقل أعمارهم عن 17 عامًا.

ما هي العلامات الأولى للصرع عند الطفل؟

النوبات هي العرض الرئيسي للصرع عند الأطفال. قد تشمل بعض العلامات الأولى للنوبة ما يلي:

  • فقدان الوعي.
  • ارتباك.
  • التحديق الفارغ (التحديق في الفضاء).
  • تغيرات في السمع أو الرؤية أو التذوق أو الشم لدى طفلك.
  • الشعور بالإعياء، مثل اضطراب المعدة أو تغيرات في درجة حرارة الجسم.

يمكن أن تحدث النوبة بسرعة، في بعض الأحيان، دون ظهور أي علامات قبل أن تبدأ.

ما هي أعراض الصرع عند الأطفال؟

تستمر أعراض الصرع عند الأطفال أثناء النوبة لبضع دقائق فقط وتشمل:

  • فقدان الوعي أو الإغماء.
  • حركات العضلات غير المنضبطة، الرجيج أو الوخز أو الحركات المتكررة لجزء من الجسم.
  • عدم القدرة على التحدث، أو ضرب الشفاه أو القيام بحركة المضغ بالفم.
  • معدل ضربات القلب سريع.
  • التنفس السريع.

 

يمكن أن تبدو النوبات مختلفة من شخص لآخر، ولا تنطوي دائمًا على حركات عضلية غير منضبطة. يعاني معظم الأشخاص من نفس الأعراض أو أعراض مشابهة مع كل نوبة.

قد يكون من الصعب التعرف على النوبة عند الرضع مقارنة بالأطفال الأكبر سنًا. كمقدم رعاية للطفل، لاحظ أي سلوكيات غير عادية ومدة استمرارها وتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية لطفلك.

بعد النوبة، قد يشعر طفلك بالتعب أو الارتباك بشأن ما حدث للتو. قد لا يكون لديهم أي ذكرى عن حدوث النوبة حتى تتوقف. الصداع شائع بعد النوبات.

في أي عمر تبدأ أعراض الصرع عند الأطفال؟

يختلف العمر الذي يبدأ فيه الصرع عند الأطفال بناءً على نوع الصرع الذي يعاني منه طفلك. تبدأ بعض الأعراض خلال مرحلة الطفولة، بينما تبدأ أعراض أخرى خلال سن المدرسة أو سنوات المراهقة.

ما الذي يسبب الصرع عند الأطفال؟

النشاط الكهربائي غير المنضبط في دماغ طفلك يسبب الصرع عند الأطفال. تمر الكهرباء بين خلايا الدماغ. يساعد الخلايا على التواصل. في بعض الأحيان، تصبح الكهرباء بين الخلايا غير منتظمة وتغير بشكل مؤقت الرسائل المرسلة بين خلايا الدماغ. يؤدي هذا عدم الانتظام إلى ظهور أعراض مؤقتة للنوبة حتى يتمكن دماغ طفلك من إعادة إرسال الرسائل الصحيحة إلى الخلايا الأخرى في دماغه.

تشمل الأسباب المحتملة للصرع عند الأطفال ما يلي:

  • صدمة في الرأس أو إصابة في الدماغ.
  • مضاعفات الولادة (إصابة الولادة).
  • عدوى (مثل التهاب السحايا أو التهاب الدماغ).
  • خلل في طريقة تكوين الدماغ قبل الولادة.
  • تغير فطري في تركيبهم الجيني (الميل الوراثي).

في بعض الأحيان، لا يوجد سبب واضح للصرع ويمكن أن يحدث بشكل متقطع أو عشوائي. البحث مستمر لمعرفة المزيد حول أسباب الصرع لدى الأطفال.

 

ما هي عوامل خطر الصرع عند الأطفال؟

قد يكون طفلك أكثر عرضة لخطر الإصابة بالصرع إذا كان لديه أو كان لديه:

  • تاريخ الصرع في تاريخ عائلتهم البيولوجي (الاستعداد الوراثي).
  • تاريخ من إصابات الدماغ المؤلمة.
  • تاريخ من عدوى الدماغ.
  • مشاكل أو حالات عصبية أخرى.

ما هي مضاعفات الصرع عند الأطفال؟

يمكن أن يؤثر الصرع عند الأطفال على صحتهم الجسدية والعقلية بشكل عام. قد تشمل المضاعفات الشائعة للصرع عند الأطفال ما يلي:

  • الإصابة الجسدية.
  • الخوف من النوبات المستقبلية.
  • اضطرابات النوم.
  • احترام الذات متدني.
  • قلة التركيز.
  • الاكتئاب والقلق.

تعتبر الإصابات شائعة أثناء النوبة، خاصة إذا فقد طفلك وعيه وسقط. إذا لاحظت علامات نوبة، تأكد من نقل طفلك إلى مكان آمن، مثل استلقائه بعيدًا عن الأسطح الصلبة أو الأشياء الحادة أو الثقيلة أو الأشياء التي يمكن أن تسقط، حتى تنتهي النوبة. ضع شيئًا ناعمًا، مثل قميص أو سترة، تحت رأسه أثناء النوبة ولا تحاول الإمساك به أو منع جسمه من الحركة. يجب أن تستمر النوبة لبضع دقائق فقط. اسأل مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن كيفية التعامل مع أي نوبة تدوم أكثر من خمس دقائق.

 

هل الصرع عند الأطفال خطير؟

بعض أنواع الصرع تكون أكثر شدة، ويمكن أن تكون الأعراض مهددة للحياة. قد تشمل المضاعفات الشديدة ما يلي:

  • مشاكل في النمو المعرفي (الإعاقة الذهنية).
  • حالة الصرع (نوبات مستمرة أو متتالية دون وقت كافٍ للتعافي بينها).
  • إصابة الدماغ أو الوفاة.

سيساعد مقدم الرعاية الصحية طفلك على إدارة أعراضه لمنع حدوث مضاعفات محتملة تهدد حياته من خلال العلاج. الأبحاث مستمرة والتقدم في العلاج يمكن أن يقلل من خطر تعرض طفلك للمضاعفات.

 

كيف يتم تشخيص الصرع عند الأطفال؟

سيقوم مقدم الرعاية الصحية بتشخيص الصرع لدى الأطفال بعد الفحوصات والاختبارات التي قد تشمل:

  • الفحص البدني: أثناء الفحص البدني، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بفحص العلامات الحيوية لطفلك إلى جانب معرفة المزيد عن أعراضه وأخذ التاريخ الطبي الكامل والتاريخ العائلي البيولوجي.
  • الفحص العصبي: سيقوم مقدم الرعاية الصحية بتقييم كيفية عمل دماغ طفلك وجهازه العصبي.
  • اختبارات الدم: قد يطلب مقدم الرعاية الصحية اختبارات الدم للتحقق مما إذا كانت هناك حالة كامنة تسبب أعراض طفلك.
  • اختبارات التصوير: يمكن أن تساعد اختبارات التصوير، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، فريق رعاية طفلك على معرفة المزيد عن نشاط الدماغ.
  • مخطط كهربية الدماغ: يقيس هذا الاختبار غير المؤلم النشاط الكهربائي لدماغ طفلك.

تساعد الاختبارات مقدم الرعاية الصحية الخاص بك على فهم سبب نوبات طفلك واستبعاد الحالات التي تسببها. قد يستغرق تشخيص الصرع وقتًا، ولا يحدث عادةً بين عشية وضحاها.

قد يشمل علاج الصرع عند الأطفال ما يلي:

  • أدوية لمنع النوبات: الأدوية المضادة للنوبات تعالج فقط أعراض الصرع وتكرار النوبات، وليس السبب. تساعد هذه الأدوية على منع الاضطرابات الكهربائية التي تسبب النوبات، ولكن فقط أثناء وجودها في مجرى الدم. لذلك، من المهم جدًا أن يتناول طفلك أدويته كما هو موصوف.
  • الجراحة: إذا لم تنجح الأدوية، فقد يوصي مقدم الرعاية الصحية بإجراء جراحة دماغية متخصصة لاستهداف سبب الصرع لدى طفلك.
  • الأجهزة الطبية المزروعة: تستخدم الأجهزة الطبية تكنولوجيا متقدمة لمساعدة طفلك على إدارة أعراض الصرع إذا أثبتت الأدوية عدم فعاليتها. تشتمل الأجهزة الطبية الشائعة على محفز العصب المبهم أو محفز الدماغ العميق. ترسل المحفزات تيارات كهربائية إلى أجزاء معينة من دماغ طفلك لتنظيم كيفية عمل خلايا الدماغ.
  • النظام الغذائي الكيتوني: بالنسبة لبعض الأطفال الذين يعانون من الصرع الذي يصعب التحكم فيه، قد يكون النظام الغذائي الكيتوني مفيدًا. من الأفضل أن يشرف فريق رعاية طبية على خطة الوجبات عالية الدهون ومنخفضة الكربوهيدرات.

قد يستجيب الأطفال للعلاج بشكل مختلف، لذا فإن ما يصلح لطفل قد يختلف عن الآخر. قد يستغرق الأمر تجربة بضعة أنواع مختلفة من العلاج قبل أن يجد فريق رعاية طفلك النوع الأفضل بالنسبة لهم.

 

كمقدم رعاية، ما الذي يجب أن أعرفه عن أدوية الصرع لطفلي؟

إذا كان طفلك يتناول دواءً لعلاج الصرع، فيمكنك العمل مع مقدم الرعاية الصحية الخاص به للتأكد من أنه يتناول الدواء بشكل صحيح. بعض الأشياء التي يجب الانتباه إليها تشمل:

  • تعرف على جدول الدواء (كم مرة يجب تناوله في اليوم، وما إذا كان يجب تناوله مع الطعام، وما إلى ذلك).
  • اكتشف ما يجب عليك فعله إذا نسي طفلك تناول جرعة من الدواء.
  • معرفة ما إذا كان أي من الأدوية يتطلب اختبارات الدم.
  • كن على دراية بالآثار الجانبية المحتملة للأدوية وما يجب فعله حيالها.
  • اسأل مقدم الرعاية الصحية عما يجب فعله إذا كان طفلك مريضًا أو يعاني من الحمى. تؤدي الحمى في بعض الأحيان إلى حدوث نوبات.
  • تأكد من أن مدرسة طفلك تعرف أنه يتناول دواء الصرع وأنه تم اتخاذ الترتيبات اللازمة له لتناوله في المدرسة (إذا لزم الأمر).
  • تأكد من أن المدرسة لديها خطة لإنقاذ النوبات.

هل هناك آثار جانبية للعلاج؟

تختلف الآثار الجانبية المحتملة من دواء لآخر، ولكن بعض الأدوية المضادة للنوبات قد تسبب ما يلي:

  • النعاس.
  • تغييرات في وظيفة الكبد أو وظيفة نخاع العظم لدى طفلك.
  • طفح جلدي.
  • معده مضطربه.
  • تغيرات في الشهية.

اسأل مقدم الرعاية الخاص بك عن الآثار الجانبية المحتملة للدواء الذي يتناوله طفلك. قد تنخفض الآثار الجانبية بعد أن يتكيف جسم طفلك مع الدواء بمرور الوقت. إذا كان طفلك يعاني من آثار جانبية، فتحدث إلى فريق الرعاية الخاص به للتأكد من أن الدواء مناسب لطفلك.

هل يمكن الوقاية من الصرع عند الأطفال؟

لا توجد طريقة لمنع جميع أسباب الصرع. يمكنك مساعدة طفلك على تقليل خطر الإصابة بالصرع عن طريق منع إصابات الرأس. قد يشمل ذلك جعل طفلك يرتدي ملابس واقية عند ممارسة الرياضة أو المشاركة في أنشطة معينة. إذا كنت حاملاً، يمكنك التأكد من حصولك على الرعاية التي تحتاجينها قبل موعد ولادتك لمنع إصابات الولادة. حتى لو كنت محميًا بشكل جيد، لا يزال من الممكن حدوث حوادث تؤدي إلى صدمات الرأس.

 

ما هي توقعات الصرع عند الأطفال؟

يمكن لمقدم الرعاية الصحية لطفلك أن يساعدك في معرفة المزيد عن تشخيص حالة طفلك، حيث أنها تختلف بناءً على نوع الصرع الذي يعاني منه طفلك وتكرار نوباته. التشخيص المبكر وبدء العلاج بسرعة يمكن أن يؤدي إلى أفضل النتائج. على الرغم من ندرتها، إلا أن بعض النوبات يمكن أن تهدد الحياة وتؤدي إلى الوفاة غير المتوقعة.

 

هل يختفي الصرع عند الأطفال؟

يتخلص أكثر من 60% من الأطفال من الصرع قبل أن يصلوا إلى مرحلة البلوغ. وقد يضطر آخرون إلى إدارة الحالة طوال حياتهم. من المرجح أن يتم تجاوز أنواع معينة من الصرع أكثر من غيرها.

هل يستطيع طفلي أن يعيش حياة طبيعية مع مرض الصرع؟

يعيش معظم الأطفال المصابين بالصرع حياة "طبيعية" أو غير متأثرة نسبيًا بنفس الطريقة التي يعيشها أقرانهم. حوالي 70% من الأطفال الذين تم تشخيص إصابتهم بالصرع لا يعانون من أي تغييرات في نموهم أو أنشطتهم اليومية. والفرق الوحيد الذي قد يواجهونه هو أنهم بحاجة إلى تناول الدواء بانتظام.

 

من الشائع أن يشعر الأطفال المصابون بالصرع بالإحباط أو الإحراج أو أنهم غريبون لأنهم يعتقدون أن حالتهم تجعلهم يبرزون بطريقة سلبية. غالبًا ما يؤدي الصرع إلى تدني احترام الذات والاكتئاب والقلق. يجد العديد من الأطفال الراحة في التحدث مع أخصائي الصحة العقلية حول سلامتهم العاطفية. كما أنهم يستفيدون أيضًا من حب ودعم مقدمي الرعاية وفريق الرعاية الطبية لمكافحة المضاعفات المحتملة لهذه الحالة.

هل سيساعد نظام الكيتو الغذائي طفلي على تشخيص إصابته بالصرع؟

يستفيد بعض الأطفال من التغييرات في نظامهم الغذائي كوسيلة للتحكم في أعراض الصرع. النظام الغذائي الكيتوني (نظام كيتو الغذائي) هو نمط أكل غني بالدهون ومنخفض الكربوهيدرات. قد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك طفلك بالمشاركة في خطة الوجبات هذه لأنها قد تغير كيفية حصول دماغ طفلك على الطاقة واستخدامها.

 

كيف أحافظ على سلامة طفلي المصاب بالصرع؟

باعتبارك مقدم رعاية لطفل مصاب بالصرع، قد تكون لديك مخاوف بشأن سلامته في حالة حدوث نوبة غير متوقعة. العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها للحفاظ على سلامة طفلك هي أيضًا أشياء قد يستفيد منها الأطفال الآخرون الذين لا يعانون من الصرع أيضًا. سيخبرك مقدم الرعاية الصحية لطفلك ما إذا كانت بعض الألعاب الرياضية أو الأنشطة آمنة لطفلك. تكون معظم الأنشطة آمنة إذا تمت إدارة النوبات التي يعاني منها طفلك بشكل جيد.

 

ضع في اعتبارك ما يلي عند رعاية طفلك:

  • اجعل طفلك يرتدي معدات السلامة عند اللعب أو المشاركة في الألعاب الرياضية. على سبيل المثال، اجعل طفلك يرتدي خوذة عند ركوب الدراجة.
  • تأكد من أن طفلك يخضع للإشراف أثناء ممارسة الرياضة ووقت اللعب والأنشطة. يجب أن يكون مقدمو الرعاية لهم على دراية بحالتهم الطبية ويعرفون ما يجب فعله في حالة حدوث نوبة صرع.
  • إذا كان ابنك المراهق يعاني من نوبات صرع، استشر مقدم الرعاية الصحية الخاص به قبل السماح له بالقيادة. تختلف توصيات الغوص من ولاية إلى أخرى.
  • لا ينبغي لطفلك أن ينام في السرير العلوي على سرير بطابقين. كن على دراية بالمخاطر الأخرى المتعلقة بالمرتفعات، على سبيل المثال، تسلق الصخور أو تسلق الأشجار.

نصائح لسلامة المياه للأطفال المصابين بالصرع

فيما يلي بعض النصائح المتعلقة بسلامة المياه التي يجب وضعها في الاعتبار إذا كنت تعتني بطفل مصاب بالصرع:

 

  • إبقاء أبواب الحمامات مفتوحة لأسباب تتعلق بالسلامة. قم بتعليم بقية أفراد عائلتك عن حاجة طفلك للخصوصية في الحمام.
  • راقب طفلك في أي وقت يكون فيه بالقرب من الماء، سواء في المنزل أو خارجه. وهذا يشمل حوض الاستحمام وحمامات السباحة في الفناء الخلفي. لا تدع الطفل المصاب بالصرع يسبح بمفرده.
  • تحقق من تصريف حوض الاستحمام للتأكد من أنه يعمل بشكل صحيح.
  • احتفظ بالمياه في الحوض عند مستويات منخفضة.
  • حافظ على درجة حرارة الماء منخفضة لمنع الحروق.
  • قم بتركيب مقعد دش أو حوض استحمام للأطفال الأكبر سنًا. حزام الأمان للمقعد مفيد.
  • أبعد جميع الأجهزة الكهربائية عن الحوض أو حوض الاستحمام.
  • إذا أصيب طفلك بنوبة صرع أثناء السباحة، فأخرجه من الماء في أسرع وقت ممكن وتحقق من تنفسه ونبضه. إذا بدا لك أي شيء خاطئ، فاتصل بمقدم الرعاية الصحية أو خدمات الطوارئ على الفور.

 

متى يجب أن أرى مقدم الرعاية الصحية؟

اتصل بمقدم الرعاية الصحية لطفلك إذا واجه:

  • نوبات أكثر تواترا.
  • الآثار الجانبية الناجمة عن الأدوية المضادة للنوبات.
  • الاكتئاب أو القلق.
  • التأخر في الوصول إلى معالم النمو بالنسبة لعمرهم.

متى يجب أن أذهب إلى غرفة الطوارئ؟

  • لديه النوبة الأولى.
  • يصيب نفسه أثناء النوبة.
  • يعاني من نوبة تدوم أكثر من خمس دقائق.
  • تعرض لنوبة أخرى قبل أن يتعافي من النوبة الأولى.
  • لا يستجيب لأكثر من 10 إلى 15 دقيقة بعد توقف التشنجات.
  • يستغرق التعافي من النوبة أكثر من 30 دقيقة.

حالة الصرع هي حالة خطيرة تحدث عندما يعاني طفلك من نوبات تدوم لفترة طويلة أو يعاني من نوبات متعددة دون وقت للتعافي بين كل واحدة. هذه حالة طارئة تهدد الحياة وتحتاج إلى عناية طبية فورية.

بالنسبة للنوبات طويلة الأمد، يمكن إعطاء "أدوية إنقاذ" خاصة من قبل مقدمي الرعاية (مثل الآباء أو المعلمين)، إما عن طريق المستقيم أو عن طريق رذاذ الأنف. اسأل مقدم الرعاية الصحية لطفلك عما إذا كان توفير أدوية الإنقاذ في متناول اليد مناسبًا لطفلك.

مقال مترجم رابط المقال الاصلي :

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/12252-epilepsy-in-children

 

التعليقات
avatar
leQijTXyFqod
منذ 24 يوم
FBbKLWjEaRQpC
أضف تعليق